السبت | 23/01/2021 - 10:20 صباحاً
SATSUNMONTUEWEDTHUFRI
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
شركاء
برعاية اتحاد الصحفيين البريطانيين ونقابة الصحفيين الفلسطينيين افتتاح معرض صور وندوه حول العمل الصحفي تحت الاحتلال في اكسفورد

أكسفورد - افتتح جيم بوملحة رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين الاثنين 16/6/2015 معرض الصور الفلسطيني في بيت الصداقة في أكسفورد برعاية اتحاد الصحفيين الوطني في أكسفورد ونقابة الصحفيين الفلسطينيين واشتمل المعرض على خمسين صوره تمثل الحياة الفلسطينية تحت الاحتلال للمصور الصحفي الفلسطيني عبدالرحيم قوصيني الذي مثل النقابة في المهرجان وكذلك مجموعة من الصور لعدد من المصورين والتي تجسد انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين أثناء تغطيتهم للأحداث في الضفة الغربية .

وافتتح بوملحة ندوة ولقاءاً حوارياً حول المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون في فلسطين وكذلك الضغوط التي تُمارس على الاعلام الغربي في تغطيتهم لأخبار فلسطين . وذلك بحضور ثمانين صحفيا ومحاضرا في جامعة اكسفورد وعدد من المثقفين قي المدينة.

وتحدث رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين في كلمة الافتتاح عن دور نقابة الصحفيين الفلسطينيين في توثيق الانتهاكات بحق الصحفيين وتقديم التقارير للاتحاد الدولي مشيرا الى ان الاتحاد يدعم مشروع ضمان حرية الحركه والتنقل الصحفي الفلسطيني والذي أيدته مختلف اتحادات الصحفيين في العالم وأشار الى ان الاتحاد الدولي سيحمل المشروع الفلسطيني الى كل المحافل الدوليه خاصة في جنيف من اجل ضمان حرية الحركة للصحفيين الفلسطينيين ، ونوه بوملحة الى ان اسرائيل هي الدولة الوحيدة التي لا تحترم بطاقة الصحافة الدولية التي يصدرها الاتحاد.

من جهته قال  المصور الصحفي عبدالرحيم قرصيني إن المصورين الصحفيين يواجهون صعوبات أثناء تغطيتهم للأحداث في  فلسطين وعمليات الاستهداف المباشر لهم من قبل جنود الاحتلال ، مستدلا  على ذلك بمجموعه من الأمثلة والأسماء،  من استشهاد المصور نزيه دروزه عام ٢٠٠٣ الى   استشهاد 17 اعلاميا اثناء العدوان على غزه العام الماضي. وعرض القوصيني إحصائيات حول الاعتداءات الاسرائيلية خلال النصف الاول من العام الحالي على الصحفيين والتي كان آخرها إصابة المصور نضال اشتيه برصاصة مطاطية في عينه الشهر الماضي .

وقال الصحفي البريطاني الشهير "ديفيد هيرست" مدير موقع "عين على الشرق الأوسط"  إن وسائل الاعلام  الغربية بشكل عام والبريطانية بشكل خاص تتعرض لضغوط لعدم نشر  التقارير عن فلسطين وعن سياسات الاحتلال الاسرائيلي ،  وقدم شرحا مع الأمثلة عن مشاهداته  وتجربته الشخصيه ومشاهدات وتجارب آخرين في الصحف ومحطات التلفزة البريطانية خاصة صحيفة الجارديان ومحطة بي بي سي تؤكد ان هناك ضغوطا وتدخلات عديده تحاول التأثير على عملية النشر والتغطية الصحفية لفلسطين . 

فليكر