“أن تكوني صحفية فلسطينية!!”.. حملة تطلقها نقابة الصحفيين لتوثيق شهادات الصحفيات حول جرائم الاحتلال بحقهن

رام الله– أطلقت لجنة المرأة في نقابة الصحفيين الفلسطينيين، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحافيين، حملة “أن تكوني صحفية فلسطينية”، وذلك لمناسبة يوم المرأة العالمي (الثامن من آذار)، وذلك بغرض توثيق شهادات الزميلات الصحفيات حول جرائم الاحتلال بحقهن.

وقالت النقابة في بيان لها، إن الحملة تندرج في إطار الجهود المتواصلة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين على أكثر من صعيد منذ بدء حرب الإبادة على أهلنا في قطاع غزة التي دخلت شهرها السادس، واستهداف الصحافيين والصحافيات بشكل مباشر ومتعمد ضمن مساعي الاحتلال لحجب الصورة والتعتيم على جرائمه ومجازره التي أودت بحياة نحو 31 ألفا، اضافة لنحو 5 آلاف ما زالوا تحت الانقاض وأكثر من 72 ألف جريح.

 

وأكدت النقابة أنه ومنذ بدء عدوان الاحتلال استشهد 127 صحفيا، (من بينهم 16 من الزميلات الصحفيات) في أكبر عملية استهداف للصحافيين والصحافيات تشهده الصحافة على مستوى العالم، خاصة إذا ما اخذ بالاعتبار الفترة الزمنية (خمسة أشهر) وجغرافيا القطاع الصغيرة جدا، فضلا عن إصابة عشرات الصحفيات والصحفيين وتدمير منازل ما لا يقل عن 80 صحفية، وعمليات النزوح المتكررة لهن، وتدمير عشرات المؤسسات الاعلامية.

وأوضح البيان، أن العديد من الصحفيات تعرضن للاعتقال في ظروف صعبة وقاسية دون اي حقوق، فيما أصيبت ايضا العشرات نتيجة الاستهداف بالرصاص وقنابل الغاز وقنابل الصوت والضرب والتنكيل.

وتكشف شهادات الصحافيت والصحافيين من قطاع غزة بشاعة الجرائم وعمليات الاستهداف واسعة النطاق والعنف التي يواصل الاحتلال تنفيذها بحقهم/ن لثنيهم/ن عن القيام بمهامهم/ن في نقل ما يجري،  ولم تعد مهنة الصحافة ولا الدروع ولا الخوذة ولا القوانين التي تنص على حماية الصحافيين كفيلة بتوفير أي حماية للصحافيات والصحفيين الفلسطينيين من جرائم الاحتلال، واستهدافه المباشر لهم/ن، وهو الاستهداف الذي امتد لعائلات ومنازل ومكاتب عشرات الزملاء والزميلات في القطاع.

وقالت النقابة: “تهدف هذه الحملة، لتسليط الضوء على معاناة الصحفيات الفلسطينيات في ظل  حرب الابادة المتواصلة في قطاع غزة، ونقل بعض من شهاداتهن الحية تحت القصف والاستهداف، وإظهار جوانب من المعاناة والتحديات اليومية المختلفة لفارسات الحقيقة في غزة والضفة الغربية والقدس، دون ان يتوقفن عن مواصلة العمل، وذلك بغية اعلاء الصوت وتعريف العالم بوحشية وبشاعة ما تتعرض له الصحافيات والصحفيين الفلسطينيين، والدفع نحو اتخاذ مواقف دولية اكثر جدية ووضوحا في مواجهة سياسات الاحتلال واستهدافه للصحافيين والصحافيات الفلسطينيات، وحشد الدعم الإعلامي والمجتمعي الدولي للضغط باتجاه وضع حد لجرائم الاحتلال على طريق ملاحقته ومحاسبته على جرائمه”.

وأضافت: “تشمل هذه الحملة تنفيذ سلسلة من الانشطة والفعاليات، بينها إطلاق حملات إعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتواصل مع الجهات الرسمية المعنية لحثها على اتخاذ خطوات عملية ملموسة ومواقف واضحة رافضة لسياسات قتل واستهداف الصحفيين والصحفيات، إضافة للتحرك عربيًا ودوليًا بذات الاتجاه”.

 

 

 

عن info info

شاهد أيضاً

حشد دبلوماسي كبير في مجلس حقوق الإنسان انتصارا للصحفيين الفلسطينيين

نظمته نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحفيين *أبو بكر: نحن هنا من أجل حماية الإنسانية …