نقابة الصحفيين: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 127

رام الله– قالت نقابة الصحفيين إن منظومة الاحتلال الإسرائيلي تواصل الاستهداف الممنهج للصحفيين الفلسطينيين في سياق جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني، الأمر الذي أدى لارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 127 صحفيا.

وجاء في بيان صادر عن لجنة الحريات التابعة للنقابة، إن شهر شباط الماضي شهد العديد من الجرائم والاعتداءات والانتهاكات بحق الصحفيين، حيث استشهد 11 صحفيا، 10 منهم في قطاع غزة وواحد في الضفة الغربية.

ونوه البيان إلى أن 7 حالات من الإصابة الدامية أدت الى بتر أعضاء من الجسم كانت بفعل الطائرات المسيرة والمفخخة بالبارود، حيث كثف الاحتلال استعمال هذه الوسيلة في الفترة الأخيرة بغرض استهداف الصحفيين في الميدان بقصد الاغتيال مع سبق الإصرار والترصد.

وأضاف البيان أن مسلسل الاعتقالات وتحديدا في الضفة الغربية مستمر بحق الصحفيين، حيث اعتقل 5 منهم مع مصادرة مقتنيات العمل الخاصة من كاميرات وأجهزة الهواتف المحمولة ودروع الوقاية والخوذات.

في حين تستمر قوات جيش الاحتلال بالاستزادة في قمع الصحفيين بمنعهم من العمل واحتجاز الطواقم، حيث سجلت 10 حالات في شباط الماضي، بالإضافة لـ9 حالات من التنكيل والضرب المبرح، مع تعرض 4 حالات للاختناق بسبب الاستهداف بقنابل الغاز السام المدمع نقل معظمهم للعلاج في المستشفيات.

وعلى صعيد الاقتحامات، أشار بيان لجنة الحريات الى اقتحام 4 مؤسسات ومنازل للصحفيين، اضافة لاقتحام ومصادرة محتويات مطبعتين، كما تم عرض صحفيين لمحاكم الاحتلال، وسجلت حالة من منع السفر للخارج.

ونوه رئيس لجنة الحريات بالنقابة محمد اللحام إلى أن قوات الاحتلال الاسرائيلي لا زالت تمعن في استهداف الصحفيين مع نسج مبررات وادعاءات مضللة مصحوبة بغرض التغطية على جرائمها التي تستهدف كتم حقيقة بشاعة المجازر بحق الشعب الفلسطيني .

وأضاف اللحام أن نقابة الصحفيين مستمرة في العمل رغم كل الصعوبات في إسناد الحالة الصحفية بقطاع غزة، وهي تعيش أبشع أنواع الاستهداف من قبل هذا الاحتلال الذي يستهدف الصحفيين بالضفة الغربية أيضا.

 

تفاصيل الانتهاكات بحق الصحفيين لشهر شباط 2024

1/2 –اعتقلت قوات من جيش الاحتلال الاسرائيلي الصحفية سفال قدوم المخرجة في تلفزيون فلسطين من على حاجز للجيش بالقرب من قرية عين سينيا شمال رام الله .وقامت سلطات الاحتلال بترحيلها إلى قطاع غزة بعد اعتقال دام 11 يوما في سجن الدامون مع العلم انها تسكن قرية الشيوخ شمال الخليل.

1/2 اعتقلت قوات جيش الاحتلال في غزة الصحفي في تلفزيون فلسطين علي ابو الريش .

1/2 أطلقت قوات جيش الاحتلال الرصاص اتجاه مركبة مصورة وكالة “رويترز” الصحفية رنين صوافطة حيث اصيبت برصاصتين خلال  تواجدها لتغطية تواجد جيش الاحتلال في مدينة طولكرم.

5/2 احتجزت قوات الاحتلال الصحفي ساري جرادات على “جسر اللنبي” لبعض الوقت قبل ان تبلغه المنع من السفر وعدم السماح له بالمرور للأراضي الأردنية  .

6/2 استشهاد الصحفي إياد أحمد الرواغ مراسل ومقدم برامج في إذاعة صوت الأقصى، برفقة عدد من أفراد عائلته جراء استهداف  قوات الاحتلال منزله في منطقة الحساينة بمخيم النصيرات،

6/2 استشهاد الصحفي من  قناة “القدس اليوم” محمد جمال صبحي مع شقيقه بعد قصف تعرض له منزله  في جنوب غزة.

7/2 اعتقلت قوات الاحتلال الصحفي الحر محمد عليان أبو سنينة من داخل المسجد الأقصى ومصادرة معدات العمل الخاصة به وذلك أثناء تغطية الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج وتعرض أثناء التحقيق معه للضرب وتم الإفراج عنه ومعداته  باليوم التالي وتم إبعاده عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع.

8/2 استشهاد الصحفي في تلفزيون فلسطين  نافذ عبد الجوّاد مع ابنه في قصف إسرائيلي على  منزله بدير البلح وسط قطاع غزة.

9/2 اعتقلت قوات الاحتلال المصور الصحفي الحر حمزة صافي من منزله في مدينة طولكرم وحطمت محتويات المنزل وصادرت معداته الصحفية وهواتف نقالة وحواسيب وهواتف زوجته.

10/2 إصابة المصور الصحفي عضو المجلس الأمانة العامة لنقابة الصحفيين وسام زغبر أثناء تواجده في محيط مجمع ناصر الطبي .

11/2 استشهاد الصحفي في وكالة كنعان ياسر ممدوح الفاضي برصاص قناصة جيش الاحتلال في محيط مجمع ناصر الطبي بخانيونس.

11/2 حرض الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي على مراسل الجزيرة مباشر الصحفي محمد وشاح .

11/2 احتجزت قوات الاحتلال المصور الصحفي وهاج بني مفلح أثناء تغطيته للأحداث على مدخل بلدة بيتا بالقرب من نابلس واعتدوا عليه بالضرب ومصادرة درع الصحافة والخوذة الخاصة به .

11/2 اعتدت قوات الاحتلال على الصحفي الحر إبراهيم السنجلاوي بالضرب على رأسه وشتمه والتنكيل به  أثناء محاولة تغطيته لحادث إطلاق نار بالبلدة القديمة بالقدس .

12/2 استشهاد الصحفية آلاء الهمص، من مخيم يبنا في مدينة رفح متأثرة بجراحها التي أصيب بها في قصف سابق لمنزل عائلتها في حي “الجنينة” شرق رفح ،وعملت الشهيدة الاء مع العديد من المؤسسات الصحفية مثل صحفية في فلسطين لقناة الجزيرة مباشر  وعملت كمقدمة برامج من خلال برنامج ترند فلسطين، كما عملت صحفية في منصات مختلفة مثل سند وشبكة قدس ونوى وآخرهم منصة بنفسج.

12/2 استشهاد الصحفية أنغام أحمد عدوان، والتي كانت تعمل مع “قناة فبراير” الليبية، بعد قصف طيران الاحتلال لمنزل عائلتها.

12/2 استشهاد مصور وكالة كنعان الاخبارية الصحفي محمد رسلان شنيورة متأثرا بجراح سابقة في قصف اسرائيلي استهدف منزله في تل تل الهوى بمدينة غزة .

13/2 استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي بطائرة مسيرة ومفخخة مركبة  مراسل قناة “الجزيرة” إسماعيل أبو عمر والمصور أحمد مطر في رفح جنوبي قطاع غز مما ادى الى اصابتهم بجروح دامية.

15/2 صادرت قوات الاحتلال محتويات مطبعتين بمدينة رام الله مطبعة “حسام للدعاية والإعلان” وهي مملوكة للمواطن حسام شماسنة.  وفي نفس الليلة تم اقتحام ومصادرة وتحطيم  مطبعة “سومر” للدعاية والاعلان .

16/2 اعتدت قوات الاحتلال في مخيم شعفاط على الصحفي  سيف القواسمي وزميلته مراسل شبكة العاصمة الصحفية لمى أبو حلو وعرقلة عملهم واحتجزتهما  ومنعتهما من تغطية الأحداث قرب منزل منفذ عملية إطلاق نار من مخيم شعفاط وأطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز اتجاههما.

16/2 أطلقت قوات جيش الاحتلال الرصاص المطاطي باتجاه المصور الصحفي عزت جمجوم اثناء تغطيته للأحداث في مخيم شعفاط بالقدس مما ادى الى اصابة اصبع يده برصاصة مطاطية .

17/2 دمرت قوات الاحتلال بالصواريخ منزل عائلة مراسل قناة الغد الصحفي عبد القادر صباح في بلدة بيت لاهيا شمال غزة مما ادى الى الى تعرض العديد من عائلته الى الاصابة بجروح دامية  .

19/2 اعتدت قوات من جنود الاحتلال والمستوطنين على طاقم تلفزيون فلسطين في أريحا بعد ان احتجزتهم مجموعة من المستوطنين في منطقة التجمع البدوي المرشحات أثناء عملهم في تغطية اعتداءات المستوطنين ومصادرة  للأراضي في المنطقة، حيث تعرض الطاقم للتنكيل على مدار ساعات من الاحتجاز .21/2 استشهاد الصحفي إيهاب نصر الله وزوجته وإصابة أطفاله الثلاثة بحروق بالغة، جراء استهدافهم من قوات الاحتلال في حي “الزيتون” بمدينة غزة.

23/2 استشهاد الصحفي محمد  ياغي ويعمل مصورا محترفا مع العديد من وسائل الإعلام الدولية، منها الجزيرة نت، وتصوير ومونتاج الأعمال الوثائقية.

وكانت طائرات الاحتلال قد نفذت غارة صاروخية  على منزل لآل ياغي ببلدة الزوايدة وسط قطاع غزة ،تم تدميره بشكل كامل ومنازل مجاورة له، مما أسفر عن استشهاد نحو 36 شخصا.

24/2  استهدفت قوات الاحتلال عبر طائرة مسيرة مفخخة  المصور الصحفي “عبد الله الحاج أثناء تغطيته الصحفية في مخيم الشاطئ /غزة مما أدى لبتر إحدى أقدامه.

25/2 دمرت قوات الاحتلال المعدات والأجهزة التابعة لإذاعة صوت الوطن في مدينة غزة خلال اقتحاماتها حيث دمرت غرفة البث وغرفة والمونتاج والهندسة ودمرت برج الارسال .

(25/02) اعتدت قوات الاحتلال على الصحفي الحر سامي الشامي أثناء اقتحام منزله في قرية  عصيرة القبلية جنوب مدينة نابلس واعتدت عليه بالضرب المبرح ومصادرة معداته الصحفية وجواله قبل ان تقوم باعتقاله في معسكر عورتا حيث تعرض للضرب الشديد ادخل على اثرها للمستشفى لتلقي العلاج بعد الإفراج عنه بنفس اليوم .

26/2 اقتحمت قوات الاحتلال منزل الصحفي زكريا حماد ببلدة سلواد بالقرب من رام الله للمطالبة بتسليم نفسه .

26/2 استشهاد الصحفي محمد نصرالدين ابو كرش الذي كان قد أصيب سابقا بجروح خطيرة بنيران جيش الاحتلال في غزة واستشهد على اثرها . وكان الشهيد قد عمل مصورا في العديد من الوكالات وشركات الإنتاج .

29/2  اطلقت قوات جيش الاحتلال قنابل الغاز تجاه مراسلة تلفزيون فلسطين الهام هديب، ومصور التلفزيون عادل أبو نعمة مما أدى لإصابتهم  بالاختناق والإغماء ونقلهما الى مستشفى أريحا الحكومي. حدث ذلك أثناء التغطية الصحفية لهدم قوات الاحتلال لمنزل في  منطقة الديوك شمال أريحا .

29/02 استشهاد الزميل الصحفي ابراهيم محاميد من مخيم نور شمس، الذي ارتقى متأثرًا بجراحه عقب إصابته برصاص الاحتلال قبل 5 أشهر.

وكان محاميد أصيب برصاص الاحتلال في التاسع عشر من تشرين أول/ أكتوبر من العام الماضي في الظهر والبطن، عندما حاول إنقاذ نجله الشهيد الطفل طه محاميد وسحبه إلى مكان آمن، وتم نقله إلى مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي بطولكرم، في حالة حرجة وكان يرقد في العناية المكثفة، إلى أن تم الإعلان عن استشهاده.

 

ملخص الانتهاكات (61 جريمة وانتهاك)

 11 شهيدا من الزملاء والزميلات في الضفة الغربية وقطاع غزة.

7 إصابات دامية (صورايخ ورصاص)

5 حالات اعتقال.

9 حالات اعتداء وضرب وتنكيل

4 إصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع

4 حالات اقتحام لمنازل الصحفيين ومؤسسات صحفية

6 حالات لمصادرة معدات الزملاء الصحفيين.

10 حالات احتجا طواقم صحفية

حالة واحدة للمنع من السفر

حالتان محاكم

حالتان لتدمير ومصادرة مطابع

 

 

عن info info

شاهد أيضاً

حشد دبلوماسي كبير في مجلس حقوق الإنسان انتصارا للصحفيين الفلسطينيين

نظمته نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحفيين *أبو بكر: نحن هنا من أجل حماية الإنسانية …