السبت | 16/12/2017 - 09:08 صباحاً
SATSUNMONTUEWEDTHUFRI
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
شركاء
حول البرنامج

بناء ثقافة السلامة المهنية للصحافيين الفلسطينيين

"لا يمكن التحكم بالتهديدات، بل يمكن التحكم بالمخاطر"

في أوج  الاعتداءات والانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيين والصحافيات في الأراضي الفلسطينية،  ومؤشرات تصاعد ها هذه بحق الصحافيين والصحافيات العاملين في الخطوط الاولى، فان إطلاق برنامج السلامة المهنية تحت مظلة نقابة الصحافيين يمثل خطوة بالغة الأهمية باتجاه بناء ثقافة السلامة المهنية في أوساط الصحافيين والصحافيات وفتح حوارات جدية مع إدارات المؤسسات الإعلامية والصحافية بخصوص توفير متطلبات السلامة للصحافيين والصحافيات انطلاقا من قاعدة ان حماية حياة الصحافيين أهم بكثير من القصص والأحداث التي يطلب منهم كتابتها وتغطيتها.

وفي هذا الإطار فان البرنامج يأخذ على عاتقه العمل الجاد من اجل مستويات السلامة المهنية للصحافيين وتحسين قدراتهم في إدارة المخاطر والتقليل من احتمال تنفيذ هجمات ضدهم، والعمل من اجل إكسابهم التدريبات الخاصة المرتبطة بسلامتهم الجسدية والحفاظ على حياتهم باعتبارها ركيزة أساسية في فلسفة ورؤية هذا البرنامج الذي يجري تنفيذه بالتعاون والشراكة الكاملة ما بين نقابة الصحافيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحافيين.

ويسعى برنامج السلامة المهنية في إطار عمله إلى تحقيق الأهداف التالية:

• تحسين مستوى السلامة المهنية بما يعود بالنفع على المجتمع وسائل الاعلام المحلية.
• السعي لمعالجة تعرض الصحافيين للهجمات (التهديدات والاعتداءات والضرب والخطف والقتل).
• تحسين مهارات الصحفيين في إدارة المخاطر والتقليل من احتمال وقوع هجمات ضدهم، وايلاء طلبة الاعلام في الجامعات المتوقع تخرجهم اهمية قصوى سيما انه يتوقع تخرجهم وخروجهم للعمل الميداني.
• التصدي للأخطار من خلال التقارير عن مناطق النزاع ، وإبلاغ وتجهيز الصحفيين والصحفيات ليكون لديهم القدرة على تجنب استهدافهم من قبل الجيش أوالاصابات في تبادل اطلاق النار عن غير قصد.
• رصد جميع الانتهاكات وتعزيز احترامهم من جانب السلطات والقوات المسلحة في جميع أنحاء المنطقة .
• فضح جرائم الحرب والحكومات والطلب بتوفير الحماية العسكرية للصحافيين والطلب التحقيقات في الوفيات في النزاعات.
• تعزيز قدرة نقابة الصحافيين الفلسطينيين لدعم الصحافيين والصحافيات المعرضين للخطر وتنظيم حملات وطنية للدفاع عن حقوق الصحفيين والتجاوزات التي ترتكب بحقهم.

ومن اجل ضمان تحقيق تلك الأهداف، فان نقابة الصحافيين ومن خلال مركز السلامة المهنية التابع لها، ستعمل من اجل  تنفيذ حملة داخل قطاع الإعلام تركز بالأساس على مسؤولية وسائل الإعلام لتوفير السلامة للعاملين لديه، وتنفيذ حملة مع الدولة ومؤسساتها والسياسيين لوقف الهجمات على الصحفيين، إضافة إلى مراقبة وتسجيل جميع الهجمات على وسائل الإعلام ومتابعة التحقيقات في هذه الاعتداءات والعمل المتواصل لكي لا يفلت المعتدون على الصحافيين من العقاب القانوني.
وفي هذا الإطار فان مركز السلامة المهنية يقدم مجموعة إرشادات للصحافيين والصحافيات و مساعدتهم في انجاز مهامهم الإعلامية بما يقلل إمكانية تعرضهم  للمخاطر خاصة الصحافيين الذين يمارسون عملهم في الخطوط الأولى إلى  الالتزام بمعايير السلامة المهنية أثناء التغطية وتشمل النقاط التالية:
1- احرص على إعداد خطة متكاملة للتغطية ولا تكون اسيرا للمثل " ما سيحدث سيحدث"، فكلما خططت جيدا فانك تقلص حجم المخاطر التي قد تتعرض لها.
2- تحرك بشكل جماعي مع الزملاء الصحافيين في مناطق الأحداث وتجنب السفر على الطرقات بشكل منفرد لتقليل جرائم الاستهداف.
3- احرص على ارتداء الستر الواقية والخوذ، وقم بوزضع شارة الصحافة بشكل واضح حتى أثناء السفر على الطرقات والشوارع الرئيسية في المناطق المتوقع أن تشهد هجمات مفاجئة.
4- استخدام اللواصق البلاستيكية على نوافذ مركبات الصحافيين لتجنب تطاير شظايا الزجاج في حال تعرضهم لأية هجمات.
5- اجعل حقائب الإسعافات الأولية جزءا من أدواتك الضرورية أثناء السفر بالمركبات أو حتى التغطية الميدانية لاستخدامها عند الحاجة.
6- احتفظ بكميات من المياه الصالحة للشرب في مركبتك وحقيبتك الشخصية.
7- تأكد من صلاحية المركبة التي تقودها قبل الانطلاق لانجاز المهمة الإعلامية.
8-  أختار الموقع الأكثر أمنا للوقوف أثناء التغطية في مناطق المواجهات والاشتباكات.
حافظ على توفير كل متطلبات الاتصالات الدائمة للصحافيين والتأكد من صلاحية جهازك للعمل والاحتفاظ ببطاريات إضافية لأجهزة الهواتف بعد شحنها.
9- تأكد من توفر كمامات الغاز المسيلة للدموع ضمن المعدات والأدوات الخاصة بسلامتك أثناء التغطية.

حول الصندوق الدولي للسلامة

ديباجة

1. تأسس الصندوق الدولي للسلامة بقرار خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين الذي عقد ما بين 29 حزيران- 1 تموز 1991. تم البدء بعمل الصندوق رسميا في الاول من كانون ثاني 1992. 
2.  تم تأسيس الصندوق الدولي للسلامة لتقديم مساعدة للصحفيين الذين يعانون من الترهيب، التمييز، اوالعنف الجسدي بسبب عملهم.  
3.  يقدم الصندوق الدولي للسلامة اعانة للصحفيين وعائلاتهم، ويستخدم لدعم اجراءات قانونية هدفها الدفاع عن الصحفيين كأفراد او كمجموعة في اي وقت يتعرضون فيه للهجوم.
4.  يتم الحفاظ على ديمومة وتواصل  الصندوق الدولي للسلامة من خلال جهود جمع التبرعات التي تقوم بها النقابات والاتحادات الاعضاء في الاتحاد الدولي للصحفيين، وايضا من تبرعات الصحفيين ومنظماتهم.  
5. تتم ادارة الصندوق الدولي للسلامة من قبل الاتحاد الدولي للصحفيين، وهو خاضع لإشراف اللجنة التنفيذية للاتحاد المسؤولة قانونيا عن اي عمل يتم القيام به باسم الصندوق.
6.  هناك جهود متواصلة وحملات دائمة  للتوعية بعمل الصندوق وجمع التبرعات من اجله.

قواعد ادارة الصندوق الدولي للسلامة


1. الاهداف

الهدف الرئيسي للصندوق الدولي للسلامة هو توفير مساعدة طارئة سواء  انسانية  او قانونية للصحفيين الذين يعملون في مناطق خطرة، او الذين يعملون في مناطق يسودها التوتر، سواء كان اجتماعيا او سياسيا، وتحت ظروف اجتماعية واقتصادية صعبة تجعل من المستحيل عليهم ان يقوموا بتغطية النفقات الطارئة من مصادرهم الخاصة. ضمن هذا السياق، سيقوم "الصندوق الدولي للسلامة" بتطوير ودعم قدرات برنامج السلامة التابع للاتحاد الدولي للصحفيين.
مرجعية وقواعد تقديم الطلبات للصندوق هي كالتالي:
أ)    الصحفيون الذين حرموا، سواء تقنيا او جسديا، من الاستمرار في ممارسة عملهم المهني، والصحفيين المهددين أو اللذين يعانون من الترهيب الرسمي بسبب ممارسة مهنة الصحافة. 
ب)  الصحفيون المحتاجون لمساعدة طبية عاجلة، او مساعدة لتغطية نفقات طبية ومعيشية الناتجة اعمال عنف او التهديد بها.
ج)  الصحفيون الذين يحتاجون لمساعدة قانونية ناتجة عن الهجوم على حرية الصحافة والتعبير.
د)    اعضاء الطواقم المساندة الذين يعملون مع صحفيين والذين يعانون من العنف او الترهيب يستطيعون (عندما يكون عملهم هو تقديم دعم  ومساندة مباشرة للصحفيين العاملين تحت الظروف السابق ذكرها) تقديم طلب للصندوق الدولي للسلامة.
هـ)  على  الصحفيين الذين يتقدمون بطلب مساعدة، أن يتقدموا بطلب مكتوب بهذا الخصوص وعليهم ايضا الالتزام بقوانين الصندوق الدولي للسلامة.  

2. ادارة الصندوق

1.2 ستتم ادارة الصندوق بواسطة "لجنة الادارة" المكونة من اربعة اعضاء يتم ترشيحهم من قبل اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين –الرئيس، والنائب الاول للرئيس، وأمين الصندوق، والامين العام. سيتم تقديم  مساعدة "للجنة الادارة" في  هذا العمل من قبل "منسق/ة" صندوق السلامة الدولي في مقر الاتحاد الدولي للصحفيين في بروكسل.  
2.2  ستقوم لجنة الادارة بتقديم تقارير دورية للجنة التنفيذية بخصوص المنح التي تم تلقيها والمساعدات التي تم صرفها. 
3.2  سيتم صرف المساعدات بعد استلام طلبات المساعدة المكتوبة، بالاتفاق مع امين عام الاتحاد الدولي للصحفيين، وبعد عملية تحقق واف من الحالات التي تم تقديم المساعدات من أجلها. 
4.2  في الأحوال الطبيعية، يتم صرف المساعدات عن طريق نقابة الصحفيين او منظمات معروفة، في حالة كان لدى الاتحاد الدولي للصحفيين علاقات او اتصال مع مثل هذه المؤسسات في البلد المعني.
5.2 اية دفعات من الصندوق تتجاوز قيمتها 1000 يورو تحتاج إلى موافقة رسمية مسبقة من "لجنة ادارة" الصندوق. 
6.2 سيكون بامكان الامين العام  ان يقدم مساعدة طارئة قد تصل قيمتها إلى 1000 يورو، وتتم الموافقة على مثل هذا الاجراء من قبل "لجنة الادارة".
7.2 في الاحوال الطبيعية، يجب ان لا يتلقى اي مستفيد مساعدة اكثر من مرة واحدة. يمكن ان يتم تقديم دفعة اخرى فقط في ظروف استثنائية وبناء على توجيهات الامين العام للاتحاد الدولي للصحفيين.
8.2 يمكن للصندوق الدولي للسلامة التعاون مع صناديق دعم اخرى، بعد موافقة "لجنة ادارة" الصندوق، من اجل جمع التبرعات لحالات بحاجة ماسة للدعم.
9.2 يمكن دعوة المكاتب الاقليمية للاتحاد الدولي للصحفيين للإشراف على طلبات المساعدة، كما ويمكن استخدام هذه المكاتب من قبل "لجنة الادارة" لصرف المعونات.
10.2يجب على المنسقين المحليين والمكاتب الاقليمية التي تساعد في صرف المعونات تقديم تقاريرا دورية عن نشاطاتهم إلى "لجنة الادارة"، وايضا عند طلب مثل هذه التقارير.
11.2ستقوم "لجنة الادارة" باصدار تقرير سنوي عن صندوق السلامة الدولي، وهو تقرير سيتم اصداره  بنفس الوقت  الذي يتم فيه اصدار التقرير السنوي للاتحاد الدولي للصحفيين عن الصحفيين والعاملين في القطاع الاعلامي الذين قتلوا اثناء عملهم في حقل الصحافة وجمع المعلومات. كما سيحتوي تقرير الصندوق الدولي للسلامة على حسابات الدخل السنوي ومصروفات الصندوق المراجعة من قبل مدقق حسابات مستقل.

 

 

فليكر