الجمعة | 29/05/2020 - 08:28 مساءً
SATSUNMONTUEWEDTHUFRI
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
شركاء
النقابة تنظم لقاء حواريا حول محكمة الجنايات الدولية والاعلام

غزة 24/12/2019 – نظمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اليوم الثلاثاء، لقاءً حوارياً هادفاً، بعنوان "محكمة الجنائية الدولية والاعلام".
وتحدث في اللقاء الخبير القانوني في التنمية الدكتور غسان ابو حطب، بمشاركة نائب نقيب الصحفيين الدكتور تحسين الأسطل وعضو الأمانة العامة الدكتور بسام درويش، ومجموعة من الصحفيين والكتاب والأدباء.
وقال الدكتور الأسطل إنه أصبح بإمكان الفلسطينيين محاسبة سلطات الاحتلال في محكمة الجنايات الدولية على خلفية جرائمها التي ارتكبتها بحق الصحفيين.
وأشار إلى أن هناك فرصة حقيقة لملاحقة قادة الاحتلال ما يتطلب منا ان نكون على قدر المسؤولية في خطاب الإعلامي الذي يجب أن يقترب من الخطاب القانوني وليس العاطفي.
بدوره، أوضح المختص بالتنمية المجتمعة غسان أبو حطب خلال ورقة التي قدمها، أن إيجابيات قرار المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية يتمثل في أنه تولد لديها أساس قوي بأن الاحتلال ارتكب جرائم حرب بحق الفلسطينيين وبالتالي هذا القرار أصبح وثيقة تدعم المطالب الفلسطينية.
وأكد أن هذا القرار يعد خطوة مهمة في طريق إنصاف الضحايا الفلسطينيين ومحاكمة المجرمين الاسرائيليين في محكمة الجنايات الدولية على كافة الجرائم التي ارتكبتها والتي تمثلت في القتل العمد والتهجير والاحتجاز دون محاكمة عادلة.
وأضاف أن هذا القرار هو ثمرة جهود لوزارة الخارجية وأخرين في السلطة الفلسطينية ومنظمات حقوق الانسان الذين عملوا بمهنية ومسؤولية تستحق التقدير.
وبين أبو حطب أن المخاوف من هذا القرار تتمثل في امكانية ملاحقة فلسطينيين ارتكبوا جرائم وفقاً لنظام روما وليس فقط الإسرائيليين إضافة إلى تحول الصراع الفلسطيني الاسرائيلي إلى صراع قانوني لا يتحمل معه الخطأ.
من جانبه، أكد الكاتب توفيق أبو شومر أنه وجب علينا كفلسطينيين مقاومة الاحتلال بأقوى سلاح وهو حقنا الواضح بالأرض، مطالبا بضرورة تعميم الورقة على الوسائل الإعلامية وضرورة ترجمتها إلى اللغات الأجنبية.
أما، الصحفي طلال أبو ركبة فقال إن الاعلاميين بحاجة لدورات قانونية تساعد على فهم الحقيقة القانونية لأي قرار يتعلق بالقضية الفلسطينية.
ـــــــــــــــــ
م.خ

فليكر