الأربعاء | 17/07/2019 - 08:21 مساءً
SATSUNMONTUEWEDTHUFRI
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
شركاء
النقابة ترفض دعوة غرينبلات الصحفيين الفلسطينيين إلى البيت الأبيض

القدس10-7-2019- تعرب نقابة الصحفيين عن رفضها لدعوة مستشار الرئيس الأمريكي غرينبلات للصحفيين الفلسطينيين لزيارة البيت الأبيض. وشددت النقابة في بيان لها اليوم الأربعاء على أن هذه الدعوة هي محاولة فاشلة وبائسة أخرى للإدارة الأمريكية للالتفاف على قيادة الشعب الفلسطيني ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس الذين أفشلوا مشروع تصفية القضية الفلسطينية الذي أطلقت عليه الإدارة الامريكية صفقة القرن (صفقة العار).
وتشير النقابة إلى أن الإدارة الامريكية قد أعلنت أنها ستخاطب الشعب الفلسطيني من خلال الإعلام ومن وراء ظهر القيادة الفلسطينية، ولهذا فإن النقابة تعلن رفضها وإدانتها لهذه الدعوة المشبوهة الأهداف والنوايا وتطالب كافة الصحفيين الذين سجلوا على مدار سنوات الاحتلال تاريخاً مشرفاً والذين هم جزء أصيل من حركتنا الوطنية واجماعه الوطني برفض الدعوة والتمسك بمواقف النقابة ومواقف منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وعلى رأسها الرئيس محمود عباس.
كما تشيد النقابة بالإجماع الوطني لكل فئات وفصائل ونقابات واتحادات شعبنا وقواه الحية والمجتمعية التي رفضت ورشة البحرين.
وتشدد النقابة على أن حرية الصحافة في فلسطين مقدسة ولكنها تعتبر أن التساوق مع هذه الدعوات المشبوهة هو ضد حرية شعبنا واستقلاله وهي محاولة لشق الصف الفلسطيني.
وقالت إن الحوار واللقاء مع الإدارة الأمريكية التي تتمسك بمواقفها بدعم الاستيطان وتصفية قضية شعبنا واستهداف منظمة تحرير فلسطين ليس له هدف إلا تسويق رواية الاحتلال والاستيطان، ومن هنا  فإنه لا يشرف أي صحفي أو مؤسسة إعلامية فلسطينية أن تتواصل معهم على هذه الأرضية الاستعمارية ضد شعبنا و أرضه ومقدساته.
وأضاف البيان: إنه من غير المقبول وغير المنطقي الحوار مع إدارة تفتتح أنفاقاً ومستوطنات في أرض شعبنا وتستهدف مقدساته المسيحية والإسلامية وحقه في الحرية والاستقلال.
وذكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين أن هذه الدعوة تعبر عن مأزق تعيشه الإدارة الامريكية بعد فشل ورشة البحرين في الصورة والنتائج الهزيلة التي حطمها صمود شعبنا وقيادته بفعل تمسكهم بحقوقهم المشروعة وفق القانون الدولي والشرعية الدولية، مضيفة: لذلك نطالب كافة المؤسسات الإعلامية الفلسطينية في الداخل والخارج مواصلة مواقفهم المهنية والوطنية المشرفة وعدم توفير منصات لتسويق مخططات تصفية القضية الفلسطينية ورفض هذه الدعوة المشبوهة في أهدافها وتوقيتها.
ــــــــــــــ
م.خ

فليكر