الاثنين | 10/12/2018 - 07:51 مساءً
SATSUNMONTUEWEDTHUFRI
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
شركاء
نقابة الصحفيين تختتم الدورة الثانية للسلامة المهنية خلال شهر نوفمبر

غزة20-11-2018- اختتمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بالشراكة مع الاتحاد الدولي للصحفيين دورة السلامة المهنية بتخريج (19 صحفيًا)، في مطعم "أوريجانو" اليوم الثلاثاء، بحضور نائب نقيب الصحفيين الدكتور تحسين الأسطل، وعضو الأمانة العامة بسام درويش والمدير الإداري لؤي الغول.
وفي هذا السياق، قال نائب نقيب الصحفيين د. تحسين الأسطل: إنّ النقابة تعطي الأهمية البالغة لالتحاق الصحفيين في دورة السلامة المهنية والتي تعمل على توعيتهم بكيفية التعامل مع الأحداث الخطيرة التي قد يتعرضون لها أثناء عملهم.
وأضاف: "أنّ دورة السلامة المهنية تأتي بالشراكة مع الاتحاد الدولي للصحفيين الذي يوكل الاهتمام، لضرورة تحلي الصحفي العامل بالميدان بإجرائيات السلامة المهنية".
ونوه الأسطل إلى أنّ الاحتلال الإسرائيلي لا يراعي أي قوانين أو اتفاقيات تنص على حماية الصحفيين أثناء تغطيتهم في المناطق الساخنة، مبينًا أنّ القوانين الدولية كفلت للمواطنين بشكل عام حق التجمع والاحتجاج السلمي، كأحد أشكال التعبير عن الرأي، إلا أنّ الشعب الفلسطيني بشكل عام والصحفيين خاصة يتعرضون لهمجية سافرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي.
واستذكر الأسطل اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على الصحفيين العرب والدوليين قبل عدة أيام في المسيرة السلمية قرب حاجز قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة، والتي نظمتها نقابة الصحفيين، تعبيرًا عن التضامن مع الصحفيين الفلسطينيين وحقهم بالتحرك بحرية عبر الحواجز الإسرائيلية.
وأشار الأسطل إلى أنّ  قوات الاحتلال قابلت هذه المطالب العادلة بقنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع، الأمر الذي أدى لإصابة مجموعة من الصحفيين، كان من بينهم نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر وعضو الأمانة العامة منال خميس، بالإضافة إلى العشرات من الصحفيين العرب والدوليين.
ـــــــــــ
م.خ

فليكر