الاثنين | 10/12/2018 - 07:50 مساءً
SATSUNMONTUEWEDTHUFRI
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
شركاء
فيليب لوريونت: 600 ألف زميل يعلنون تضامنهم مع الصحفيين الفلسطينيين

رام الله 18-11-2018-  قال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين فيليب لوريونت، إن 600 ألف صحفي من مختلف دول العالم يعلنون تضامنهم مع الصحفيين الفلسطينيين، لافتا إلى أن اللجنة التنفيذية جاءت بدعوة من نقابة الصحفيين التي هي عضو أصيل في الاتحاد الدولي الذي يعمل على حماية حقوق الصحفيين في كل دول العالم.
وجاء ذلك في كلمته أمام المؤتمر الاعلامي الدولي لدعم الصحفيين الفلسطينيين، بعنوان: "صحفيون في مرمى النيران"، الذي يقام برعاية رئيس دولة فلسطين محمود عباس، للمرة الأولى في فلسطين، بحضور رئيس الوزراء رامي الحمد الله، وعدد من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة "فتح"،  ونقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، والمشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف، وعدد من أعضاء الاتحاد الدولي للصحفيين، وممثلي وسائل الاعلام، وشخصيات إعلامية ورسمية واعتبارية.
وأوضح لوريونت، أن الاتحاد عمل على إصدار بطاقة الاتحاد الدولي للصحفيين ليعترف بها كل العالم ما عدا اسرائيل التي رفضت الاعتراف بها واعتبرت كل من يحملها إرهابي.
وتابع: "نقلنا رسالتنا خلال مشاركتنا أمس في المسيرة السلمية التي قوبلنا فيها بقنابل الغاز، ما أعطانا فكرة عما تتعرضون إليه كل يوم".
وأشار رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين، الى أن الاتحاد وجه رسالة الى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، وللأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والى اليونسكو، ضد كافة الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون، وسنبقى نمارس الضغط على الحكومة الاسرائيلية لنجبرها على احترام  بطاقة الاتحاد.
وتحدث عن لقائهم مع الرئيس محمود عباس، وتأكيد الرئيس على اقرار قانون حق الحصول على المعلومة الذي يهدف لتمكين الصحفيين من الوصول إلى المعلومات بكل أمان.
الزغيلات: الاجتماع على أرض فلسطين هو تجسيد لإقامة الدولة الفلسطينية
وفي كلمة الاتحاد العام للصحفيين العرب، قال رئيس لجنة الحريات في اتحاد الصحفيين العرب عبد الوهاب الزغيلات: "أشارك اليوم وأتحدث بصفتي في الاتحاد العام للصحفيين العرب وبصفتي أردني تربطه مع فلسطين علاقة الروح والجسد، ومن يتحدث على أرض فلسطين يجد الكلام والقامات تتقزم أمام تضحيات الشعب الفلسطيني".
وأشار إلى أن الاجتماع على أرض فلسطين هو تجسيد لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أراضي 1967 وعاصمتها القدس عاصمة أبدية للشعب الفلسطيني.
ولفت الزغيلات إلى أن إسرائيل واجهت بالأمس ممثلين عن 600 ألف صحفي وأكدت أنها كيان مغتصب لا يعرف من الإنسانية أي معنى، وشاهد ممثلو الاتحاد الدولي ما يمارس من قبل الاحتلال الاسرائيلي من انتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينيين.
وطالب الفضائيات والصحفيين العرب بالابتعاد عن التلاعب بالوحدة الوطنية الفلسطينية، دعاهم الى عدم السماح بدخول الاسرائيليين أو بث أراءهم عبر الشاشات والمؤسسات الإعلامية التزاما بأخلاقيات المهنة.
النائب الأول لرئيس اتحاد الصحفيين الدولي: لا يمكننا الا أن نكون مناهضين للاحتلال
من جهته، قال النائب الأول لرئيس اتحاد الصحفيين الدولي يونس مجاهد، إن المضمون والمعنى من عقد المؤتمر الاعلامي الدولي هو الإعراب عن تضامننا مع الصحفيين الفلسطينيين لمعرفتنا بما يعانونه ويتعرضون له من عنف وتنكيل وقصف.
وأضاف: لن ننسى حقوق الشعب الفلسطيني، ولا يمكننا إلا أن نكون مناهضين للاحتلال، مشيرا الى أن اعضاء الاتحاد جاءوا إلى أرض فلسطين ولن تثنيهم رسائل التهديد.
وشدد مجاهد على أن من يمنع الصحفيين من أداء عملهم يحاول أن يخفي الحقيقة، مؤكدا دعم الصحفيين في حقهم للوصول الى الحقيقة، وأن الاتحاد لن يصمت عما يتعرض له الصحفيون من اعتقال وعنف واعتقال اداري، ولن يكل حتى يصل الى عقاب مرتكبي الجرائم بحق الصحفيين.
وأكد مجاهد أن نقابة الصحفيين الفلسطينيين حاضرة ولها مكانة عالية وهي تعمل بشكل مشرِّف لكل العرب ولكل الصحفيين ولكل الفلسطينيين.
وتخلل المؤتمر عرض لفيلم حول الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين والمؤسسات الاعلامية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فليكر