الخميس | 23/11/2017 - 01:38 صباحاً
SATSUNMONTUEWEDTHUFRI
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
شركاء
الاتحاد الدولي للصحفيين: اسرائيل تستخدم قوانينها العسكرية لعرقلة الاعلام الفلسطيني

رام الله- اصدر الاتحاد الدولي للصحفيين بيانا، ادان فيه اغلاق مكاتب 8 فضائيات وشركات بث اعلامي بعد اقتحامها، واعتقال صحفيين اثنين الأسبوع الماضي، مؤكداً على دعمه لموقف نقابة الصحفيين الفلسطينيين بمطالبة السلطات الاسرائيلية احترام حرية التعبير واطلاق الصحفيين المعتقلين.
ونقل الاتحاد، في بيانه الذي صدر أمس، عن نقابة الصحفيين ان اقتحام مكاتب فضائيات القدس والاقصى وفلسطين اليوم، وشركات بال ميديا وترانس ميديا ورام سات في رام الله والخليل ونابلس وبيت لحم، ترافق بمصادرة معدات ووثائق واعتقال اثنين من الصحفيين.
وقال الاتحاد الدولي في بيانه "نضم صوتنا لصوت نقابة الصحفيين الفلسطينيين المطالب بتحقيق عاجل ونزيه حول استخدام القوانين العسكرية في إغلاق محطات تلفزة وشركات بث فلسطينية"
ونقل البيان عن السكرتير العام للاتحاد الدولي انطوني بيلانجر "على الحكومة الإسرائيلية التوقف فورا عن استخدام قوانين الاحتلال العسكرية لعرقلة عمل الاعلام الفلسطيني، وعليها ايضا وقف حملات نهب واغلاق وسائل الاعلام بناء على تهم وادلة لا مكان لها حتى امام محاكمها".
يذكر ان نقابة الصحفيين الفلسطينيين اطلقت تحركا واسعا خلال الاسبوع الماضي، احتجاجا على اغلاق المكاتب الإعلامية، شملت مراسلة الشركاء الدوليين وعلى رأسهم الاتحاد الدولي، ووضعهم بصورة الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة، مطالبة بتدخل دولي عاجل لحماية حرية العمل الصحفي في الأراضي المحتلة، خاصة مع ارتفاع عدد الصحفيين الأسرى في سجون الاحتلال الى 26، وتكرار إغلاق محطات إعلامية محلية بذريعة التحريض.

رابط البيان عن موقع الاتحاد الدولي

http://www.ifj.org/nc/news-single-view/backpid/191/article/israel-uses-military-laws-to-strangle-palestinian-media/ 

فليكر